أمنا عائشة رضي الله عنها(3)

عند وفاة عائشة 11

عن ذكوان حاجب عائشة رضي الله عنها أنه جاء عبد الله بن عباس يستأذن على عائشة فجئتُ وعند رأسها ابن أخيها عبدالله بن عبدالرحمن فقلت: هذا ابن عباس يستأذن، فأكب عليها ابن أخيها فقال: هذا ابن عباس، فقالت: دعني من ابن عباس، فقال لها: ياأماه إن ابن عباس من صالحي بنيكِ يُسلم عليكِ ويودعك. فقالت: ائذن له إن شئت، قال: فأدْخَلْته فلما دخل

قال: أبشري فما بينك وبين أن تلقي محمدا صلى الله عليه وسلم والأحبة إلا أن تخرج الروح عن الجسد، كنتِ أحب نساء رسول الله إلى رسول الله ولم يكن رسول الله يحب إلا طيبا وسقطت قلادتك ليلة الأبواء فأصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تصبح في المنزل وأصبح الناس ليس معهم ماء فأنزل الله (فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا ) فكان هذا من سببك وماأنزل الله عز وجل لهذه الأمة من الرخصة وأنزل براءتك من فوق سبع سماوات جاء به الروح الأمين،

فقالت: 11دعني منك يابن العباس فوالذي نفسي بيده لوددت أني كنت نسياً منسياً. أخرجه أحمد بسند صحيح

رضي الله عن أمنا أم المؤمنين وأرضاها